Header Ads

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ميزانية الجيش الأمريكي 2022 «أضخم ميزانية في التاريخ للبحث والتطوير»

بياناليزس - ذكرت في الأجزاء الأربع السابقة ميزانية الجيش الأمريكي 2022 بشكل عام والقيمة المالية للإنفاق العسكري الأمريكي 2022 ، وتناولت 3 برامج عسكرية شملت أسلحة الجيش الأمريكي أولهما كان عن الردع الأمريكي للصين في المحيط الهادي بالإضافة إلى تأثيرات التغيرات المناخية على القوات المسلحة الأمريكية واستعدادت الجيش للأوبئة وكورونا، وفي البرنامج العسكري الثاني تحدثت عن السلاح النووي الأمريكي وتفاصيل برامجه الأربعة التي كلفته أكثر من 11 بليون دولار، في حين شمل البرنامج الثالث منظومة الدفاع الجوي الأمريكية من صواريخ وأنظمة، لنصل إلى هذا الجزء من ميزانية الجيش الأمريكي 2022 والذي سأتناول فيه العلوم والتكنولوجيا العسكرية الأمريكية.

الذكاء الاصطناعي الأمريكي - الجيل الخامس 5G - ميزانية الاجيش الأمريكي 2022 - الإنفاق العسكري - البحث والتطوير الجيش الأمريكي - أشباه الموصلات

البرامج العسكرية في ميزانية الجيش الأمريكي 2022

 

د) العلوم والتكنولوجيا وممكّنات القدرات المتقدمة في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 تشمل:

رغم أن وزارة الدفاع الأمريكية بندت هذا البرنامج في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 لأول مرة بصفة مستقلة عن ما فعلت في ميزانية الجيش الأمريكي 2021 ، إلا أنها لم تذكر قيمته الإجمالية، والسبب ليس لأنه سرًا أو أنها تخفي معلومات لا يجب إفشائها، بل لأن برنامج التكنولوجيا والعلوم يوزع على الأفراع والقوات والأسلحة الأمريكية ككل، فهو الجزء المسئول عن التقنيات والتحديث والعلم في كل أداة ووسيلة أو أسلوب ونمط، إلا إننا يمكننا فعل ذلك بحساب قيمة البرامج الفرعية التي شملها البرنامج والتي بلغت 130 بليون و272 مليون دولار، مما يعني أن للعلوم والتكنولوجيا نحو 17.3% من ميزانية الأمن القومي الأمريكي، بل و 18.2% من الميزانية العسكرية الأمريكية لوزارة الدفاع في 2022 وهي ميزانية تتخطى الناتج المحلي الإجمالي لأكثر من 150 دولة من بينها دول عربية، ويشمل البرنامج:

 

  1.  البحث والتطوير والاختبار والتقييم "RDT & E" بقيمة 112 بليون دولار.
  2.  العلوم والتكنولوجيا بقيمة 14.7 بليون دولار.
  3.  الإلكترونيات الدقيقة "مايكروإلكترونيك" بقيمة 2.3 بليون دولار.
  4. الذكاء الاصطناعي بقيمة 874 مليون دولار.
  5. شبكة الجيل الخامس بقيمة 398 مليون دولار. 
      

1. البحث والتطوير والاختبار والتقييم في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 أو ما يعرف باختصار "RDT & E" بقيمة 112 بليون دولار

التزم وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، وفقًا لـ ميزانية الجيش الأمريكي 2022 بتحديث وتطوير القوات المسلحة الأمريكية ، وتُرجم ذلك بـ أكبر ميزانية في تاريخ الولايات المتحدة للعلوم والتكنولوجيا بلغت 111 بليون و 964 مليون دولار بنمو 5% عن إجمالي البحث والتطوير في ميزانية الجيش الأمريكي 2021 أي بفارق 5 بليون و 517 مليون دولار.

 انقسمت ميزانية البحث والتطوير والاختبار المذكورة على أفرع القوات المسلحة المختلفة على النحو التالي:

- القوات البرية الأمريكية 12 بليون و 800 مليون دولار وهي أقل من مخصصات البحث والتطوير للقوات البرية في 2021 بـ بليون و 58 مليون دولار أي بنسبة 7.63%.

- القوات البحرية الأمريكية 22 بليون و 639 مليون دولار وهي أكبر من مخصصات القوات البحرية للعام 2021 بـ 2 بليون و 585 مليون دولار أي بنمو 12.89%.

- القوات الجوية الأمريكية 50 بليون و 451 مليون دولار وهي أكبر من مخصصات التطوير للقوات الجوية في 2021 بـ 3 بليون و 802 مليون دولار بنسبة 8.15%.

 - منظمات دفاعية أخرى 26 بليون و 74 مليون دولار وهي أكبر من مخصصاتها في 2021 بـ 189 مليون دولار أي بنسبة 0.73%.


 2. العلوم والتكنولوجيا في ميزالنية الجيش الأمريكي 2022 بقيمة 14.7 بليون دولار

العلم والتكنولوجيا التزام طويل الأمد في الجيش الأمريكي، فلدى البنتاجون عقيدة بإن الأفكار المبتكرة هي من تحمي وتحافظ على الولايات المتحدة الأمريكية. تعتمد القوات المسلحة الأمريكية على مؤسسة العلوم والتكنولوجيا للبحث والتطوير وإظهار حلول تقنية عالية المردود للمشاكل الصعبة التي يواجهها مقاتلو الحرب في بيئات معقدة ومتغيرة باستمرار ضد مجموعة متنوعة بشكل متزايد من التهديدات.

تكلفة برنامج العلوم والتكنولوجيا في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 تزيد عن مثيلتها في 2021 بـ 615 مليون دولار بنسبة نمو 4.18%، أمَّ عن الميزانية الفعلية التي تم إنفاقها في 2021 كانت أكبر بنحو 2.7 بليون دولار بالمقارنة مع ما تم طلبه في نفس العام وأكبر بـ 2.1 بليون دولار مما طُلب في 2022.

انقسمت الميزانية على البحوث الأساسية بقيمة 2.3 بليون دولار والبحوث التطبيقية بـ 5.5 بليون دولار وتطوير التكنولوجيا المقتدمة بـ 6.9 بليون دولار.

العلوم والبحوث التي يهتم بها الجيش الأمريكي

ميزانية البرنامج تدعم العلوم الفيزيائية والطب والرياضيات التطبيقية مما يؤدي إلى تقنيات مستقبلية مثل الذكاء الاصطناعي/ التعلم الآلي، وعلوم الكم، وعلم الأعصاب، والمواد الهندسية الجديدة، وفهم السلوك البشري والاجتماعي، والبيولوجيا المهندسة، وعلوم التصنيع طويلة المدى، وبالتالي تعزيز القدرات العسكرية والتخفيف من المفاجأة التكنولوجية.

من بين المجالات ذات الأولوية في البرنامج، خفض الطلب على الطاقة وإداراتها وإمدادات الطاقة وتخزينها بشكل متقدم، حيث خصص لهذا المجال بمفرده 186 مليون دولار من الميزانية.

يهدف البرنامج في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 أيضًا إلى توسعة القدرات الإنتاجية للأنظمة، ومعالجة نقاط ضعف سلسلة التوريد، من أمثلة هذه الأهداف،  مجموعات الأقمار الصناعية المستفيدة من الفضاء التجاري للولايات المتحدة، والمشاريع بين شركات الاتصالات الأمريكية وبين الجيش الأمريكي وتطبيقات الجيل الخامس، والقدرة على إنتاج أسلحة تفوق سرعته السرعة الصوت، وترقية مستودعات ومرافق الدعم للمنصات الجديدة والقديمة.


3. الإلكترونيات الدقيقة "مايكروإلكترونيك" في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 بقيمة 2.3 بليون دولار

تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بإن إنتاج الإلكترونيات الدقيقة لديها محليًا هش ومهدد، لذلك خصص البنتاجون 2.3 بليون دولار لبرنامج المايكرو إلكترونيك والذي يشمل:

- الاستثمار في عمليات التصميم والتصنيع المحلية للوصول إلى إلكترونيات دقيقة موثوقة وحديثة.

- زيادة خيارات الوصول إلى الأجزاء المقواة بالإشعاع.

- شراء كميات كافية من الرقائق الدقيقة القديمة لضمان تغذية الأسلحة على المدى القريب.

تلفت الأهداف السابقة النظر إلى الحاجة الماسة لـ الجيش الأمريكي لـ الاكتفاء الذاتي، بل والضمان المستقبلي للرقائق الإلكترونية الدقيقة.

ما فائدة الإلكترونيات الدقيقة عسكريًا في الجيوش؟

تطوير تكنولوجيا الإلكترونيات الدقيقة ذات القدرة المتقدمة يؤثر بشكل مباشر على النجاح في مجال التقنيات التخريبية - التقنيات التخريبية هي التقنيات المحسنة والتقنيات الجديدة تمامًا والتي تحل محل التقنيات الحالية وتعطلها مما يجعلها قديمة- والتي من بينها:

- فرط الصوت "فرط الصوت هو السرعة التي تتجاوز 5 أضعاف سرعة الصوت وقد تصل إلى 20 ضعف أي حوالي من 1.72 كم إلى 6.86 كم خلال الثانية الواحدة" تزيد الإلكترونيات الدقيقة من إمكانيات كمية بطاريات الجيش "الصواريخ الدفاعية" التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وطويلة المدى (LRHW).

-  زيادة تمويل الضربة السريعة التقليدية البحرية (CPS) لإضافة مدمرات فئة DDG 1000 كمنصات إطلاق.

- بدء شراء سلاح الاستجابة السريعة المتقدم للقوات الجوية (ARRW).

 

4. الذكاء الاصطناعي في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 بقيمة 874 مليون دولار

يلقى الذكاء الاصطناعي أهمية متزايدة في الجيش الأمريكي وسرعة نمو كبيرة والتي سجلت 50% زيادة في النفقات مقارنة بالعام المالي، لتبلغ ميزانية الذكاء الاصطناعي في الجيش الأمريكي 874 مليون دولار.

تهتم أمريكا بـ التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي والقيادة الذاتية والروبوتات و الأتمتة والتي ستعمل على تغيير شكل الحرب التي عرفناها على مدار القرن الماضي وبدايات القرن الحالي، مما يؤدي إلى ساحة معركة أسرع وأكثر فتكًا وتوزيعًا.

لم توضح وزارة الدفاع الأمريكية الطبيعة التفصيلية للبرنامج، لكنها أشارت إلى أنها
سستفيد من التقنيات الناشئة التي تغير قواعد اللعبة من خلال الاستثمارات المستهدفة في الذكاء الاصطناعي ، والأسلحة الإلكترونية ، والتقنيات غير المأهولة ، والطاقة الموجهة ، والسرعة التي تفوق الصوتي.

ما هو الذكاء الاصطناعي؟

الذكاء الاصطناعي نمط في حد ذاته وليس تقنية، يتميز به النظام أو الآلة فيضيف إليهم أفضل المميزات التي تميز بها البشر، ألا وهو التطوير، والذي تسبب في تحسن مهارات وأداء الإنسان، إذن الذكاء الاصطناعي يضيف للآلة أو النظام التطوير التلقائي دون تدخل البشر، قد يصل بهذه الآلات والأنظمة أن تطور لغات وعلاقات وقرارات دون علم مالكها سواء شخص أو مؤسسة، لذلك يُحدث الذكاء الاصطناعي قلق عالمي من أن يحول حياة البشر على الأرض إلى جحيم أو قد يتسبب في فنيه من العالم.


5. شبكة الجيل الخامس 5G في ميزانية الجيش الأمريكي 2022 بقيمة 398 مليون دولار

يلتفت الجيش الأمريكي إلى تقنية الجيل الخامس 5G بشكل خاص وربطها بالأمن القومي الأمريكي الذي قد يتسبب يومًا ما بانهيار النظام في ثواني معدودة، لذلك لم تترك وزارة الدفاع تقنية الجيل الخامس في يد القطاع الخاص وحسب، بل خططت للتمركز بداخلها.

ما هي شبكة الجيل الخامس 5G ؟

الجيل الخامس 5G هي النسخة الأحدث من الجيل الرابع للشبكة الخلوية "الشبكة اللاسلكية" التي يعمل بها معظم الدول حول العالم والأفراد في يومنا هذا، بدأ انتشار تقنية الجيل الخامس 5G عبر الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم عام 2019 وقد يصل مستخدمي شبكة الجيل الخامس 5G إلى 1.7 بليون شخص خلال الـ 4 أعوام القادمة. 

قبل الحديث عن مميزات الجيل الخامس 5G و أضرار الجيل الخامس 5G ، سأعود بشكل سريع على التطور التاريخي لأجيال الشبكات والتي بدأت بأول جيل في عام 1981 ثم الجيل الثاني والذي طرح في عام 1992 ثم الجيل الثالث في عام 2001 وبعده الجيل الرابع عام 2012، ومن المتحتمل أن يظهر الجيل السادس 6G في نهايات هذا العِقد فكما هو معروف أن كل جيل يأخذ نحو 10 أعوام لتطويره.

مميزات الجيل الخامس 5G

أهم ما يميز تطورات أجيال الشبكات هي السرعة، فكل جيل كان يأتي بسرعات أعلى بكثير من الجيل السابق وبالتالي تقنيات وأدوات جديدة بشكل مطلق، ربما عايشها البعض منا وربما لم يلتمسها البعض الآخر، لذلك فأشهر آثر ساهمت فيه تطورات أجيال الشبكات، هو تحسن الجودة لمحتوى الفيديو، واستقبال وإرسال الصوت بالفيديو في الوقت الفعلي مما حسن من الاتصالات المرئية، والألعاب المباشرة بين الأطراف. تصل سرعات الجيل الخامس 5G إلى 1 جيجا في الثانية الواحدة وهي أضعاف سرعة الجيل السابق له، إلا أن هذه المرة لن تساهم شبكة الجيل الخامس 5G في الترفيه أو ترقية حياتنا ببعض المميزات، بل ستصبح جزء لا يتجزأ منا، فهي قادرة على تغذية إنترنت الأشياء وهي إحدى التقنيات التي ستغيير العالم رأس على عقب.

ما أضرار الجيل الخامس 5G ؟ "أضرار الجيل الخامس 5G الصحية"

طالب علماء أكثر من 30 دولة،الاتحاد الأوروبي في عام 2017 بوقف إطلاق الجيل الخامس 5G ، بسبب المخاوف من المخاطر الصحية المحتملة لشبكة الجيل الخامس 5G.

في بلجيكا منعت مدينة بروكسل تجارب شبكة الجيل الخامس 5G بسبب قواعد الإشعاع، وبنفس السبب اتخذت جنيف في سويسرا نفس النهج وأوقفت الترقية الشبكات التي كان مخطط لها، رغم أن جمعية الاتصالات السويسرية صرحت بأن الدراسات لم تظهر أي تأثير لـ الجيل الخامس 5G على الصحة، في أحد مدن كاليفورنيا "ميل فالي" تم منع نشر خلايا جديدة لشبكة الجيل الخامس 5G اللاسلكية، في حين اتخذت بعض مدن المملكة المتحدة قرارات ضد تنفيذ هذه الشبكات بعد قيام مجموعات من النشطاء بحملة، رغم أن هذه القرارات التي تم اتخاذها ليس لها أي تأثير على خطط نشر الجيل الخامس 5G.


أضرار الجيل الخامس 5G الأمنية

سيفعل الجيل الخامس 5G تقنية إنترنت الأشياء، والقيادة الذاتية، سيدعم الذكاء الاصطناعي للروبوتات وغيرها، وبمراجعة سريعة عبر المصطلحات السابقة، يشير إنترنت الأشياء إلي تواصل الأجهزة معًا عبر شبكة كبيرة، على سبيل المثال الثلاجة وأقفال الأبواب "الكالون" والمخازن والستائر والنوافذ وإشارات المرور والكثير، ويشير مصطلح القيادة الذاتية إلى قيادة السيارات والأتوبيسات والمترو والقطارات دون تدخل البشر، أم الذكاء الاصطناعي سبق وأوضحته. إذن ما الضرر في أن يُفعل كل هذا؟

يكمن الأخطر الأكبر في اختراق أو السيطرة على شبكة الجيل الخامس 5G من قبل إناس أو منظمات أو دول، مما يعني التحكم الكامل في حياتنا اليومية وأمننا، فابختراق واحد قد تُعطل إشارات المرور أو يُحدث المخترق إرباك للسيارات ذاتية القيادة وبالتالي ملايين الحوادث والوفيات في ثوانِ، ولك أن تتخيل على نفس المقياس حياتك اليومية التي قد تصبح في لحظات في أيادي عدو أو أصحاب أجندات.

وتبقى الأسئلة

أيهما أفضل العالم بـ الذكاء الاصطناعي و الجيل الخامس 5G أم بدونهما؟

هل تستحق هذه التقنيات سرعة تدخل الجيوش العسكرية في الدول لاحتوائها؟

هل سنعاصر حرب بين الروبوتات والبشر؟


للاطلاع على الأجزاء الأخرى من تقرير ميزانية الجيش الأمريكي 2022

ميزانية الجيش الأمريكي 2022 بالتفصيل «ميزانيات الأسلحة وأنواعها»


 

 

ملحوظة
- يمكن ترك الاستفسار عن المواضيع والمعلومات والتفاصيل التي تريدها في التعليقات.
 
- لـ الأخبار والتقارير التحليلية العسكرية والاقتصادية والرقمية أبحث في جوجل عن ما تريد وأضف بجانبه بياناليزس.
 
- يمكنك متابعتنا عبر الفيس وتويتر والنشرة البريدية وجوجل.

ليست هناك تعليقات:

مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

يتم التشغيل بواسطة Blogger.